عربي

المواقف والمخاطبات

المواقف والمخاطبات

تأليف : النفري

إلقاء : أحمد حمزة .

موضوع الكتاب : التصوف

قصة الكتاب :

كتاب نفيس، وأكبر الظن أنه من تراث النصيرية الأولى. له شرح مشهور، ينسب إلى العفيف التلمساني (ت690هـ) الذي اتهم بإبطان النصيرية. كما في (فوات الوفيات). وفي كلام المعاصرين عن الكتاب وشرحه تخبطات يطول الحديث عنها. وقد بنيت النحلة النصيرية في أساسها على (تنزلات الخطاب) وكان أئمتها يجاهرون بخطاباتهم التي تلقوها عن الله، قبل حملة الأفرم نائب دمشق عليهم يوم 2/ محرم 705هـ التي انتهت بالقضاء على أمرائهم. قال الدواداري في (كنز الدرر) (ج9 ص131): (وخرج (أي الأفرم) إلى جبل كسروان في ما يزيد عن خمسين ألف راجل، ولم يزل يحصرهم ويبيدهم حتى أخلى منهم وأراح الله تعالى من فسادهم العباد) وانظر (السلوك للمقريزي: ج2 ق1 ص16) وفي شوال (717هـ) أصدر الناصر ابن قلاوون مرسوماً يقضي بتحريم الخطاب على النصيرية، ونصه في (صبح الأعشى: ج13 ص35): (وكذلك رسمنا أيضاً بمنع النصيرية المذكورين من الخطاب، وأن لا يُمَكَّنوا بعد ورود هذا من الخطاب جملة كافية، وتؤخذ الشهادة على أكابرهم ومشايخ قراهم، لئلا يعود أحد منهم إلى التظاهر بالخطاب، ومن تظاهر به قوبل أشد مقابلة) وانظر (تاريخ طرابلس السياسي) د. تدمري (ص103). وذهب يوسف سامي اليوسف في كتابه (مقدمة للنفري: ص163) إلى أن النفري لم يكن مسلماً، ورجح أنه زردشتي. ونذكر هنا أن ابن عربي رجع إليه في الفتوحات ستة مرات، قال في بعضها: (قال محمد بن عبد الجبار النفري وكان من أهل الليل: أوقفني الحق في موقف العلم...إلخ) (طبعة دار صادر: ج1 ص238 سطر 1Cool. وقال (ص 392): (وهو كتاب شريف يحوي على علوم آداب المقامات..إلخ) وذكر في الباب (383) ما سماه (موقف السواء) وهو بمعنى (وحدة الوجود) ولم أعثر على موقف بهذا الاسم في كتاب المواقف؟. طبع الكتاب لأول مرة في القاهرة (1934م) بعناية الإنكليزي: آرثر يوحنا آربري بمقابلته على سبع نسخ مع كلمة موسعة عن الكتاب وتاريخه باللغة الإنكليزية. قال فيها: (إن النفري وجه مجهول في تاريخ التصوف الإسلامي، ويبدو أنه برز في النصف الأول من القرن الرابع الهجري، وتوفي على رواية حاجي خليفة سنة 354هـ). وكان آربري من أعمدة المستشرقين، وهو من مواليد (1905م) تولى رئاسة قسم الدراسات القديمة بالجامعة المصرية وهو في السابعة والعشرين من عمره. ثم عين وزيراً للأنباء (1940) وأول بحث نشره عن النفري: في مجلة الثقافة الإسلامية (1930م) انظر نجيب العقيقي (2/ 136). ولدعاة المعاصرة اهتمام لافت بالكتاب، وفي مقدمتهم أدونيس والبياتي. وانظر (النفري وكتابه: المواقف) بقلم ذاكر زكي العثمان (المورد مج18 ع1 ص196) ومقدمة د. جمال المروزقي ل(شرح مواقف النفري) ذهب فيها (ص20) إلى أن صاحب المواقف هو: محمد بن عبد الله النفري، وأن حفيده عبد الجبار قام بترتيب الكتاب وتنسيقه. وانظر في كتاب (روضة التعريف) للسان الدين الخطيب قوله صفحة(605): ومن أمهات أقاويلهم قصيدة أبي الحسن الششتري الشهيرة التي منها ( وقد أوردالمؤلف أربع صفحات منها): (تبدت لك الأوهام لما تداخلت * عليك ونور الحق أوردك السجنا).. (وتيم ألباب الهرامس كلهم * وحسبك من سقراط أسكنه الدنا).. (أقام لذات النفري مدلها* يخاطب بالتوحيد صيره خدنا).. أما كتاب العفيف التلمساني، (شرح المواقف للنفري) فقد طبع بتحقيق جمال أحمد المرزوقي، مركز المحروسة، القاهرة، 1997

direct link

part one

part two

ed2k link

Sitemap

Coming soon...

Advertising

Related Stuff